بلمح البصر، عدت تلميذة من جديد


أعيش قرب المدرسة الّتي ترعرعت وأمضيت فيها 15 عامًا من عمري. جرفني تيّار انشغالات الحياة اليوميّة بعد تخرّجي حتّى بتّ أمرّ بجوارها كالغرباء. لكن اليوم كان مختلفًا عن سائر الأيّام، اليوم شعرت بالحنين يقودني إليها.

عندما وطأت قدمايَ عتبة تلك البوّابة الحديديّة البيضاء، مرّ شريط الـ15 عامًا أمام عيناي. فأنا خرجت من تلك البوّابة في حذاء الرّياضة الأسود وها أنا أدخل منها اليوم كخريجة ماجستير في الترجمة وطقطقة كعبيَ العالي يكسر صمت ممرّاتها الهادئة.

دخلت إلى أحد الصّفوف، لم أنتقيه عشوائيًّا، بل كان الصّفّ الّذي أمضيت به عامي الدراسي الأخير. جلستُ على مقعدي المعتاد، فسمعت صوت الجرس يرنّ، والممرّات والصّفوف تعجّ بالأساتذة والتّلاميذ كخليّات النّحل.

ما أغرب الذّكريات الّتي تترسخ في ذهننا، كطعم سندويش اللّبنة الّذي كنّا نأكله حين يدير الأستاذ ظهره، ليلتفت فجأةً ويطرح علينا سؤالًا فتعيقنا أفواهنا الممتلئة بالطّعام عن الإجابة، أو كرائحة كواليس المسرح قبل حفلة عيد الأم، أو كرائحة الطبشور عندما كنّا نتسابق لتمحية اللوح، أو رائحة ماسح الحبر عندما يفور قلم الحبر على يدينا، أو تلك الرائحة الغريبة والفريدة التي يتمتع بها كلّ صفٍّ في الصّباح.

للأصوات أيضًا مكانةٌ مهمّة في ذاكرتي، كصوت الجرس عندما يرنّ لدقائق لا متناهية بعد طول انتظارٍ أو الصّوت الذي كانت تصدره الحقيبة المدرسية ذات الدواليب أثناء جرّها على الزفت، أو صوت التصفيق الصادر عن الصّف المجاور والارتعاش قليلاً عند إدراك أنهم يوزّعون دفتر العلامات، أو صوت وطآت الأقدام في الممرات الطويلة والتّحرّق شوقًا لمعرفة هوية صاحبها.

تختبئ الذكريات في كلّ زاويةٍ ورائحةٍ وصوت، حتّى في أبسط التّفاصيل التي ظننا أنّنا لن نذكرها يومًا، كالمسطرة اللّينة، أو الكتب المستعملة التي أمضينا الصّيف نُمحي ما كُتِب عليها من ملاحظاتٍ لتعود أجدد عمّا قبل أو الرّسائل التي أتقنّا تمريرها لبعضنا البعض في الصّف من دون أن يُفضَح أمرنا. والمقعد الذي حفرنا عليه أسماءنا وخبّأنا فيه هواتفنا وسندويشاتنا لسنواتٍ عدّة.

تقدّمت نحو النافذة، سرّحت نظري في الملعب المغطّى بأشجار الصّنوبر التي استقبلتني كلّ صباحٍ لمدّة 15 عامًا وودّعتني يوم تخرجي. وما أكثر الوجوه التي رأيناها هناك، بعضها كأنه لم ينوجد والبعض الآخر بقي مرسّخًا في ذههنا ويعيش معنا ويرافقنا حتّى اليوم.

كبرت، وأصبحت الشّخص الذي كنت في عجلةٍ في أن أصبحه حين كنت أجلس على ذلك المقعد. والغريب أنني بلمح البصر، ومن خلال تلك البوابة البيضاء أصبحت تلك التلميذة من جديد، أفكّر بالطريقة التي كنت أفكر فيها حينها، على المقعد عينه ومع الأشخاص عينهم. حتّى إنّ تفكيري يقودني أحيانًا إلى أن أتساءل إن كانت المقاعد تفتقدنا كما نفتقدها وإن كانت مخلصةً لذكرياتنا وتحافظ عليها.



Print Friendly, PDF & Email
Be Sociable, Share!

Comments

comments

One comment on “بلمح البصر، عدت تلميذة من جديد

  1. مهما كثُرت انشغالاتنا وألهتنا اهتمامات الحياة تبقى ذكريات المدرسة قابعة في أذهاننا نستحضرها كلّما احتجنا إلى تضميد جرح الحنين إلى ماضٍ طفوليّ وبسيط.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

÷ trois = trois