Why-Deadlines-Are-Critical-to-Student-Success

Deadlines… Deadlines… Deadlines!

Someone once said “if it weren’t for deadlines, nothing would ever get done”, a sad fact to think about, since it is absolutely true, we cannot help but agree with this wise person.

Nothing is more precious than time. If as a translator, I did not figure that out by now, I would say that I learned nothing from my experiences.

Deadlines are the ultimate catalyst, a source of motivation but also a source of torture. It is the fuel that keeps us going because, let’s face it, everyone has a reputation on the line.

The world is going at such a fast pace, everyone expects that the job gets done as soon as possible with no delays whatsoever. The thing to keep in mind is that the translator is human and not a machine; therefore the work that he does needs time and patience. Being demanding and unreasonable are traits that slow down the work process.

Translators almost always fear the deadline they were given but it is also their source of joy. Nothing beats the rush you get when you submit your work at the right time with pride and certainty that you have done a good job.

Never put off till tomorrow what you can do today, we always hear this recurrent phrase in our lives but, unfortunately, do not abide by it, maybe that is the reason why we make deadlines such a stressful time in our lives.

A right frame of mind is crucial for good and productive work, learning how to manage our time and our responsibilities can make a big difference and have positive outcomes on our careers.

Dedication plays a big part as well, and if you truly love what you do, those countless sleepless nights can be a source of pleasure rather than a burden.

رسالة مترجم محرّر

بيروت، في 29 تشرين الأول 2014

حضرة المدير،

تحيّة طيّبة وبعد،

أكتب إليكم هذه الرسالة لأتقدّم بطلب عملٍ في صحيفتكم المحترمة،

لمّا كان الالتباس حاصلاً حول اختصاص الترجمة التحريرية،

قرّرتُ أن أكتب لكم هذه الرسالة وأرفقها بطلب التوظيف لأعرّفكم أكثر على هذا الاختصاص:

يجمع المترجم المحرّر بين مهارات الترجمة ومهارات التحرير فيكون ملمّاً باللغات والصحافة ويطّلع على آخر الأخبار لينقُل الأحداث من بلدٍ إلى آخر عبر ترجمة آخر أخبار وكالات الأنباء العالمية؛

يأخذ المترجم المحرّر من المترجم سرعة بديهته واطّلاعه ومن الصحافي حنكته ومن الكاتب رصانته فيصير تماماً كعنوان صفحتنا قادراً على السير في كلّ الإتجاهات، لا تستعصي عليه ترجمةٌ ولا كتابةٌ لمقالات أو تقارير صحافية فالمترجم المحرّر ثلاثيّ الأبعاد: مترجمٌ ومحرّرٌ وصحافيّ، لقد أكسبه تخصّصه في مجال الترجمة اطّلاعاً واسعاً على كل المجالات ومكّنه من امتلاك اللغة فتعلّم كيف يعجنها كما يشاء ويعطيها الشكل الذي يريده؛

إنّ المترجم المحرّر هو مترجمٌ وَلِهَ الإعلام والصحافة فأحبّ أن يتخصّص في الترجمة الإعلامية ويكتسب مهارات التحرير والصياغة؛

إذاً،

ولمّا كان اختصاص الترجمة التحريرية يرتبط ارتباطاً وثيقاً بوسائل الإعلام،

أحببتُ أن أتقدّم بطلب وظيفةٍ في صحيفتكم المحترمة التي أتشرّف أن أكون من موظّفيها لأتمكّن من استخدام معرفتي المتواضعة في مجال الترجمة والتحرير وأطوّرها.

آمل أن أكون قد عرّفتُ حضرتكم تعريفاً كافياً عن اختصاصي وأرجو أخذ هذه الرسالة بعين الاعتبار.

بكل احترامٍ وتقدير

                                                                                        ساريتا سعد