للعلى للعلم

يرفرف علم لبنان عالياً في السماء

يرفرف علم لبنان عالياً في السماء

منذ فترةٍ وجيزة، انتشر على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك فيديو طُلب فيه من شبّانٍ وشابّات في إحدى أهمّ الجامعات في لبنان أن يؤدّوا النشيد الوطني. فشلوا في هذه المهمّة فاختبأوا وراء الضحك والفكاهة مع أنّ عجزهم هذا مخجل ومعيب.

تؤلمني رؤية طلّابٍ جامعيّين لا يعرفون نشيد بلادهم عن ظهر قلب.

يؤلمني سماع أحاديث اللبنانيّين التي غالباً ما تؤيّد « حلم الهجرة ». فيقول بعضهم: » شو بدّك بهالبلد! برّا أحسنلك. » وتطول لائحة الأمثلة التي تجسّد حسنات « برّا ». ويدّعي بعضهم الآخر أنّ لبنان « بلد ما بيسوا ». أهكذا هو لبنانهم؟ هل فعلاً « الحق عالبلد »؟ أليس الوطن صورةً لشعبه ونحن من نشوّه صورته أو نجمّلها؟

لذا لا تلقوا اللوم على الوطن؛ هو بريء من كلّ التهم.

أعلم أنّ كلامي قاسٍ ولن يروق لكثيرين. لكنّني أودّ لو يرى العالم بأسره لبنان من منظاري.

أستأذنك يا جبران، فأنا أيضاً لي لبناني، وهو بعيدٌ كلّ البعد عن لبنانهم.

على مدى عقود عانى لبناني الأمرّين واليوم بقيت مرارته مجرّد ذكرى لأنّنا « كلّنا للوطن ». تعيش الدول العربيّة من حولنا أزماتٍ شتّى لكنّ لبناني صامدٌ قويّ. ثروته شعبه المثقّف والمحبّ للحياة. فأينما تواجد لبنانيٌّ في العالم رفع اسم بلاده عالياً. فمن لم يغنّي صباحاً مع فيروز؟ ومن لم ينبهر بتصاميم إيلي صعب؟ من لم يتأثّر بقضايا الدفاع عن حقوق الإنسان التي تناولتها أمل علم الدين؟ ومن لم يعجب بأفلام سلمى حايك؟ من منّا لم يتباه ولو قليلاً عند سماع أسماء لبنانييّن آخرين تركوا بصماتهم في العالم؟

وستّ الدنيا بيروت « مين أدّها »! فقد اختارتها مجلّة سياحيّة في مدينة نيويورك كأوّل وجهةٍ سياحيّة لمحبّي الطعام للعام ٢٠١٧!

لا، لست أقول أنّ لبنان مثالي فلا يزال الفساد يتغلغل في مجتمعنا. لكنّني أؤمن بقدرة الشباب على التغيير. أؤمن بأنّه لو أحبّ الشباب وطنهم بقدر ما يحلمون بالابتعاد عنه « فلا بدّ أن يستجيب القدر ». أؤمن بأنّ على الشباب أن يستثمروا قدراتهم وطاقاتهم هنا، في وطنهم، فيعكسون أهمّيّته وجماله للعالم.

لبناني أنا مقدّس ونشيده صلاة.

والآن أخبروني، هل لبنانكم يشبه لبناني؟

…سأعود

يوم اقترب الإرهاب من حدود وطني، وشعرت بأن قصة لبنان الجميل والقوي شارفت على نهايتها، خفتُ وقررت الهروب والبحث عن وطنٍ جديدٍ لي … فهل وجدته؟

قُتلتُ على يد إيماني يوم شعر بأننا نفترق، لحظة خسرته وابتعدت عنه هرباً من الموت ومن سبب الموت… والسبب ما كان إلا هو: إيماني.

خسرته يوم شعرت بالموت وخطره يقتربان فجأةً من حدود بلادي وأطرافه، وبدأت أفتش عن وطنٍ آخر يحميني من « دواعش » ويغمرني بحبه ودفئه، فلم أجده.

 كيف لي أن أموت هنا وما زلت شابةً، أطمح وأحلم وأرفع في خيالي صوراً جديدةً لوطني؟ كيف يأتي فجأةً من يهدد أحلامي ويقطع رؤوس…. جبالٍ لم تحن ركبها إلا لربٍ رسمها ؟

 

.مهما يتجرح بلدنا منلمو ولو كنا قلال

 وبجبن هربت من هذه الدنيا لأحتمي بأخرى… لم أجدها قط. لكن إيماني لم يستسلم لمخاوفي

 بل عاد إليّ عنيداً، كجيش بلادي، مكافحاً ضعفي وجهلي لاستعادتي وإقامتي من موت نفسي وعقلي. فلا أموت إلا من  أجله وبه ومعه لأنه خلاصي ومخلِّصي. لأنه إنجيلي وقرآني. لأنه مزموري ووصيتي وشهادتي. لأنه الأخوة والتعايش والوحدة… لأنه لبناني الذي خسرته يوم سقطت أول قطرة دماءٍ على أرضه بفعل سيف السقطة والجهلة، يوم شعرت بجبني وخوفي وأدرت له ظهري.

لكنني ما زلت هنا… فدم قلبي يضخ من جذور أرضه المليئة بالشجاعة والأمل… أعذرني!

أقسم بأنني لو ابتعدت عنك يوماً، سأعود… وبأنني لو فارقتك لحظةً، سأعود… وبأنني يوم عودتي إليك سأفتديك كما افتديتني وأعيد بدمك إيماني. 

وألقاك…ألقاك يا لبناني مقطوعة, لا بل مرفوعة الرأس!