“Open” Friendships…

Have you ever worked in an open space office with nine colleagues all majored in different fields? Well, welcome to my world.

My laptop and I tried every single area in this company. However, I ended up sitting in an open space office with nine other colleagues and guess what?  I am the youngest among them.

So, let me tell you something about open space offices.

First, they look like carnivals. Every person starts a conversation with the other; either talking about work, life or weekend plans so imagine the feeling of having nine different voices stuck in your head when, sometimes, you can’t even stand your own voice. In this case, I recommend you to use your earphones because they will save your day for sure.

Second, they are the best to build close funny friendships because this is the only place where you feel most like yourself. I mean you can’t go to work with a different personality everyday so it is just yourself right?

Third, and this is so true trust me, you will become one of the open space squad and your voice will annoy another person. From morning chit chats to afternoon jokes, your everyday motivation to work will be seeing your colleagues and laughing on silly boring jokes.

Shall I continue? No, I think I said enough and I will leave the rest for you to find out.

A tip from me to you: Do not sit in an office alone, unless you are a manager or the CEO himself but always choose your friendly character and be around people. Always do your job perfectly and be a friendly person at the same time. I mean it is the perfect combination and I think everyone can do that.

Voice of the Unheard

Here I am, floating inside a womb, patiently waiting for the day I get to meet the woman who brought me to life. It feels like I’ve been stuck in here for decades, but then again how should I know? I’m not even old enough to count days.

Sometimes I wonder what my mother looks like. Does she have a bald head too? Does she eat through a tube like I do? Can she hear my own heartbeat? Because I always hear hers. When she’s stressed her heart beats like a drum, when she’s in love, her heart skips a beat and when she’s sound asleep her heart plays a soft and soothing melody. I hope I still get to listen to it when I leave the womb.

When I’m bored, I often wonder what my last day in here will be like, will my mom send me a warning and open up a passageway? Will she send someone inside to guide me out? Or will I keep growing and growing until I burst out of her tummy?

Let’s say I actually do leave the womb; how will I live? Will I get to keep my umbilical cord and remain forever attached to my mommy? How do humans move anyways? Do they swim like I do or do they crawl on the ground? And what if I hate the outside world? Will my mom let me move back in the womb?

These are the kind of questions that keep me up at night. The more I think about it, the more I feel terrified of leaving. I don’t even know if it’s up to me to decide whether I stay or leave. I guess I’ll never know until that day comes. All I can do is hope that I’ll step into a better world, one that is full of magic, kindness and everlasting joy.

 

In case you’re wondering, this is what I look like.

حكاية عمر

مَن منكم حكايته تشبه حكايتي؟

 مَن منكم غامر وراهن وعاد بالعمر بدون أن يوقفه، إلى حقبةٍ كان قد عاشها وقرّر أن يعيشها مرّة أخرى؟

إنّها حكاية طالبةٍ لا تشبه الأخريات.

رغم كلّ التحديات، تحدّت


عدتُ إلى لبنان،


بعد سبعة عشر عاماً على التخرج من كليّة الاعلام، بعد سبعة عشر عاماً على الزواج وتأسيس عائلةٍ أفخر بها وأهتمّ لها وأعيش من أجلها.


بدأ الحلم المستجدّ يصبح واقعاً أعيشه.


عدتُ إلى لبنان لِأجلس من جديد على مقاعد الدراسة.


والتحقتُ بمدرسة الترجمة في جامعة القدّيس يوسف بهدف إضافة أرصدةٍ جديدةٍ إلى سجلّي التعليمي.

في مدرسة الترجمة – القاعة ٦٢٠


سأعترف لكم بسرٍّ، أشكُّ  في أن تنالوا ترفَ قراءةِ سرٍّ على شاكلته إلّا  نادراً: في يومي الاوّل في الجامعة، كنتُ على ثقةٍ كبيرة بأنني أستطيع أن أخفي عمري، ولكنّي اكتشفتُ أنّ القطارَ فاتني وأنا ما زلتُ واقفةً مكاني مستغربةً كيف استطاعوا أن يقرأوا عمري وأن يعرفوا بأنّي « مدام ».


كنتُ أعودُ كلّ يومٍ إلى البيت وأنظرُ في مرآتي لأتبيّن َ ما الذي تغيّرَ ولم ألحظْه، ولكن دون جدوى!


هل هي مغالاةٌ في الثقة بالنفس أم رفضٌ  لعمرٍ يمرُّ لا أتذكّرُهُ إلّا عندما أنظرُ إلى أولادي، أنا، تلك الفتاة التي ما زال أسلوب حياتها، وهندامها من الجينز إلى التيشرت، مروراً بطريقة تفكيرها وصولاً إلى قلبها، يدلّ على انتمائها لجيلٍ آخر وعمرٍ افتراضيّ آخر.


نظرات ، أحاديثٌ، فصداقات


لا يمكن أن أنسى اليوم الاول، كانت الحصّةُ الاولى في القاعة ٦٢٠، جلستُ في جهةٍ، والاخرياتُ في جهةٍ أخرى، تمنيّتُ لو أستطيعُ قراءةَ نظراتِهنَّ وتساؤلاتهنَّ، تمنّيتُ لو أستطيعُ سماعَ الأحاديث الجانبية التي دارتْ بينهُنّ.


وما هي إلا أيّام قليلة وانكسَر الحاجزُ بيننا، تعارفنا وتبادلنا الأحاديث، وأصبحن يعرِفْنَ سلام وخططَه الجامعيّة، وغدي وقصصَه الهولييوديّة وجود وأخبارَ « صغير البيت ».


بفضل مَن لا أدري تحديداً!


ولكن، ما أثق به تمام الثقة هو أنّ نجاحَ العلاقاتِ الاجتماعيّة وليدُ جهدِ الأطراف مجتمعة.


ما أعرفه هو أنّ الحياة كانت كريمةً معي ووضعت أمامي قلوباً محبّة وصافية، لكلّ منها إمضاءٌ خاصٌّ في سجلٍّ لم يتجاوز عمره السنتين.


فكما لكلّ مترجمة محرّرة في الدفعة ٢٠١٩ أسلوبها، كذلك لها بصمتها في ذهني وقلبي.


أنا من نضجتْ كفاية على عمر الأربعين لتتفوّق عليهنّ بأشواطٍ عديدة في مدرسة الحياة.

 

« تفضّلي مدام كيف فيّ ساعدك »


اسمحوا لي أن أعترف لكم بأمر آخر، هل تعلمون أنّه، وكما للتقدّم في العمر سيئات، كذلك له حسنات كثيرة؟


للمصعد كلّ يومٍ ألف حكايةٍ وحكاية، زميلاتي يستفدن من تواجدي وينتظرن خلفي بغية الصعود ورائي، أنا من أعامَل على أنّي وبلا شك، مُدرِّسة أو موظّفة، فالطلّاب يفسحون لي الطريق، والموظّفون يبتسمون لي، وأقرأ على وجوههم علامات الاستفهام والتساؤل.


وعندما أكون على عجلة من أمري وأقصد المكتبة للطباعة، ألقى معاملةً خاصّة وسرعةً في الخدمة.


حتّى موظّفة الكافتيريا لا ترحمني وتناديني دائماً قائلةً: « تفضّلي مدام كيف فيّ ساعدك ».


وبين المزاح والجدّ واللذة والتعب، مرّت السنتان.

ستنتهي هذه الحكاية وتبقى في ذهن مَن سيقرأ سطورَها والاهمّ في ذهن من سيقرأ بين سطورِها، عمراً كَتَبتْه تلميذةٌ أربعينية وتجربةً خطّتها بمثابرةٍ وعزم، لتبدأ حكايةٌ جديدةٌ في زمنٍ ما وفي مكانٍ ما…

 

 

Liberté !

Nous parlons au nom de la liberté, mais vivons dans une société dans laquelle elle est écartée, marginalisée. Ainsi, il faut lutter, pour la retrouver, notre chère liberté.

 

Ô Liberté !

C’est de toi que j’ai toujours rêvé

Mais j’avais peur de m’exprimer.

 

Devant nos yeux, ils t’ont condamnée

Tel un prisonnier, ils t’ont gardée

Derrière des barreaux, ils t’ont enfermée.

 

Tendre Liberté, tu ne dois pas t’incliner

Car plus que tu ne pourrais l’imaginer,

Ils se réjouiraient que tu aies cédé.

 

Ne t’en-fais pas chère Liberté,

Un jour viendra et tu pourras t’exprimer

Tout comme tu le faisais dans le passé.

 

Sur les chemins frayés

Sur les places bondées

C’est toi qui vas régner.

 

Mais ne te laisse pas aller

Tu vas de nouveau triompher

Je te le promets !

تنذكر وما تنعاد

كنت في العقد التاسع من عمري عندما استيقظت أنا وأخي في الساعة السادسة صباحاً على صوت رعدتين أثارتا الرهبة في قلبينا، لكننا أيقنا بعد ثوان قليلة أن ما الطبيعة لا يمكن أن تطلق رعداتها في شهر تموز الصيفي.

 لقد مر 13 عاماً على حرب تموز، لكن أحداث تلك الفترة في تفاصيلها الدقيقة ما زالت حيّة في ذاكرتي.

 لقد مر 13 عاماً على فرارنا من منزلنا ولجوئنا إلى منزل أحد أقاربنا في منطقة أخرى. لم نكن نعلم إن كان هذا المنزل آمناً لكنه بالتأكيد كان أكثر أماناً من منزلنا.

 لقد مر 13 عاماً على تدمير منزلنا في جنوب لبنان، وعلى خسارة أعز الأشخاص على قلوبنا.

 لقد مر 13 عاماً على كل تلك المصائب التي نقول عنها « تنذكر وما تنعاد »، نعم « تنذكر » لكي لا ننسى القوة التي اكتسبناها بعد إنتهاء الحرب، فالحرب وحدها تخلّص الإنسان من رهبة الحرب، و »ما تنعاد » لكي لا تتألم قلوبنا من جديد.

 تلك الحرب انتزعت مني الكثير من الأشياء التي أحببتها لكنها بالمقابل ساهمت في منحي القوة وعدم الخوف من الحرب بحد ذاتها فلم أعد ارتعد لمجرد ذكرها.